#Feb20, Constitutional Reform, Democracy, Moroccans For Change, Morocco, Women

To the #Feb20 movement women: Are you fighting for yourselves?

The Feb20 movement’s constitutional demands translate a desire to put an end to the mentality of paternalism and tutelage that strip Moroccans from their human dignity. The Youth have rightfully revolted to say enough! We will determine our destiny! Their cry is similar in nature to the self-determination cries heard during the fight for independence from colonialism. A gray haired man interviewed during the feb 20th protests, rightly said: This is the real independence! I have not experienced this feeling after the French left!

We are overjoyed by this awakening. This genuine Moroccan renaissance will sweep whatever is left from years of irrational diktats, and help create a modern society based on free will and equal guarantees for freedoms.

Yes, constitutional change is a priority that will create the institutional base and legal framework to tackle and revoke once and for all the outdated and unfair laws still impeding the achievement of a social model based on fairness and democratic values.

However, there will be no way forward for Morocco or Moroccans until women and men have access to the same set of equal freedoms and liberties. Just like we fight for an end of tutelage through amendments to article 19 and Part II of the constitution, we need to fight for an end of patriarchal laws and tutelage over women, the other 50% of the Moroccan society. Let’s look at some legal provisions targeting Moroccan women, and entertain ourselves to some mind-blowing, eye-popping, OMG/ LOL prompting, Moudawana provisions:

Article 61
The marriage that is defective because of the contract is annulled before and after
consummation in the following cases:
If the marriage was concluded when either spouse had a serious contagious disease, unless the sick person was cured after the marriage;

M4C: Really who gets to decide that???

When the husband contracts the marriage in order to permit a woman who has been
repudiated three times to remarry her former husband;

M4C: Ok, we can’t make up until you marry someone else, but it can’t be fake…hmmm…maybe then you would realize how great I really am!!!

Article 27
The dowry amount is specified upon the conclusion of the marriage contract, and in the event it is not specified, the marriage is deemed one of “entrustment.”

M4C:What does that mean really? Kind of like fake, until he pays, wait what is he paying for again?

If the husband and wife do not agree on the amount of dowry during the marriage of “entrustment”, the court shall determine its amount by taking into consideration the social background of both the husband and wife.

M4C: If you marry a rich girl, you better assume…If she is broke, you’re safe

Article 31
The dowry is paid on the fixed deadline. The wife may ask for the payment of the dowry before starting conjugal life. When conjugal life commences before payment of the dowry, it becomes a debt on the husband.

M4C: A marriage off to a great start!

Article 34
All possessions the wife brings with her to the marriage including furniture and
accompanying items are her property. When disputes arise concerning the remaining household furnishings, the matter is decided according to general rules of evidence.
However, if neither the husband nor the wife presents any evidence, the husband under oath claims those effects that men habitually use and the wife under oath claims those effects that women habitually use. Objects commonly used by men and women will be, upon the sworn word of both of the spouses, shared between them when neither of them renounces his or her oath.

M4C: This dinner set is MINE! No, it’s MINE! MINE! , NO MINE!  Let’s ask the judge then…maybe we can split it?

Article 38
Breastfeeding is only an impediment to marriage if it occurred during the first two years of the child’s life.

M4C: Ok, since our neighbor Fatima breastfed me when I was 2 years and three days old…I can still marry her daughter…21st century, really?

Article 39
The temporary impediments to marriage are:
1- Marriage simultaneously to two sisters or to a woman and her paternal or maternal aunt, be the relation one of blood kinship or breastfeeding;
2- Marriage to more than the legally authorized number of wives;
3- After three successive repudiations, unless the wife’s iddat (or legal waiting period) has expired following the lawful conclusion and consummation of a marriage to another man. The remarriage of the thrice repudiated woman to another man annuls the three previous repudiations pronounced by the first repudiating husband. The resumption of marriage with this husband renews his right to repudiate her anew three times.

M4C: Simply LOL! Any sense? Anyone?

4- The marriage of a Muslim woman to a non-Muslim man, and the marriage of a Muslim man to a non-Muslim woman unless she is of the Christian or Jewish faith;

M4C: Read non Muslim men should convert to marry Muslim women….yeah most fake it , we know that, but it’s more important to satisfy the archaic Moudawana laws, than let people decide… oh and if you are a non Muslim, non Christian, non Jewish woman, you need to convert to Islam to marry your sweetheart…so screwed!

5- A married woman or a woman who is observing the iddat (legal waiting period).

M4C: Moudawana, Moudawana, who are you to decide when an adult woman gets married? Suppose you are worried the woman is pregnant, can’t you just require an ultrasound, or just blood work? Wait, this kind of science didn’t exist way back when…sorry, I forgot you belong to a different century.

Article 40
Polygamy is forbidden when there is the risk of inequity between the wives.

M4C: Huh? Risk?

Article 41
The court will not authorize polygamy:
– If an exceptional and objective justification is not proven.
– If the man does not have sufficient resources to support the two families and guarantee all maintenance rights, accommodations and equality in all aspects of life.

M4C: Seriously, can anyone provide proof, or example that this ever happened? A judge denying polygamy! in Morocco?

Section 2: Of Children

Article 54
7- Providing them with education and training that will enable them to integrate professional life and become useful citizens in society. To the extent possible, parents must provide adequate circumstances for their children to pursue their studies according to their physical and intellectual capacities.
M4C: Poor Moroccan parents…but let’s pretend that it’s a great rule (After all who doesn’t want to educate their kids?): build schools, revamp curriculum, create conditions to address the embarrassing 34% illiteracy rate. Speaking of illiteracy, everyone knows it is much higher than that! And guess what, women represent over 50% of the uneducated…Not surprising given that the Moudawana treats them as inferiors.

And finally for today: Sad, sad very sad!

BOOK TWO: OF THE DISSOLUTION OF THE BONDS OF MATRIMONY AND ITS EFFECTS

Title One: General Provisions

Article 71
Marriage is dissolved by death, annulment, divorce, repudiation or khol’ (divorce in exchange for compensation by the wife).

M4C: The Moudawana still allows men to get out of a marriage through the unfair khol’s scheme, where a woman is treated like a slave who has to buy her freedom. The same rule doesn’t apply to men!

To the Feb20 movement women: Are you listening? Are you fighting for yourselves? Let the men around you know, that you too need the exemption from tutelage and paternalism! Have them fight for you, like you are fighting for them! All free, all equal! We have yet to see signs demanding complete equality between men and women, and freedom for all. Let the new Constitution guarantee it: Men and women enjoy equal rights, freedoms and liberties as recognized by the international declaration of human rights.

Stay tuned for more nonsense…

Advertisements

Discussion

3 thoughts on “To the #Feb20 movement women: Are you fighting for yourselves?

  1. النظام الملكي بالمغرب يفوز بالدستورالممنوح بالتزوير

    وكما هي العادة عند النظام الملكي الفاسد والمتعفن بالمغرب في كل الإنتخابات التي يثم التصويت عليها يقوم هذا النظام الحقير بإجبار المواطنين أولا بالتسجيل ثم إرغاهم بإدلاء أصواتهم لصالح بيدق من بيادق النظام لكي يخدم الأهداف والأوامر المطلوبة منه بنتفيذها وبالتطبيل والتمجيد للملك الطاغوت اللوطي اللعين, حتى أصبحت كل الأحزاب المغربية سواء كانت معارضة كالحزب الإشتراكي الذي غير مبادئه أو حزب العدالة والتنمية الذي يتستر بإسم الدين تتنافس فيما بينها بإعطاء الملك الشرعية الدينية بتسميته أمير المؤمنين وياله من أمير المؤمنين الساهر على الفساد والرذيلة واللوطية ومهرجانات الموسيقى والغناء, ولقد شاهدنا جميعا كيف ثم الإستعانة بالبلطجية أصحاب الوجوه الشريرة ضد حركة 20 فبراير وبالترويج لصالح الدستور الممنوح بحمل صورالملك اللوطي اللعين, ولا يخفى على أي أحد كيف أعطيت الأوامر من طرف وزارة الأوقاف للأئمة المساجد بالترويج للدستورالممنوح وكيف كانت تلك أحزاب الذل والخزي والعار السباقة للإعلان عن قبولها بالدستور الجديد وبالتروج والتصويت بنعم لصالحه, وشاهدنا الطريقة التي كانت يتكلم بها وزير حقوق الإنسان زيان وهو يقوم بشتم أحد المواطنين الذي أعطى رأيه فقط في معتقل سياسي سابق وهو أبرهام السرفاتي ناعته بالزامل ناسيا وهو يعلم جيدا أن اللوطي أو الزامل الأول هو سيده الملك محمد السادس, فأمثال زيان هم من الوزراء السفاء منعدمي التربية والأخلاق الذي يعتمد عليهم الملك الطاغوت اللعين بتأسيس نظامه الفاسد والمتعفن, فأمثال هذا الشخص لا توجد لهم أي رغبة في تحقيق الديمقراطية, لقد كان وزيرا لحقوق الإنسان يضحك علينا بالدفاع عن ضحايا الإخنطافات والإعتقالات والتعذيب والقتل التي كانت تمارس في سجون السفاح الحسن الثاني عذبه الله في قبره, ولا يقبل حتى برأي مواطن عادي, أين هي إذا الديمقراطية التي يتغنون بها عن طريق هذا الدستور؟
    http://hespress.com/videos/33779.html
    فعندما تتعلق المصلحة بالملك يصبح الملك أمير المؤمنين حامي الملة والدين وتصبح أئمة المساجد تخاطب الأمة بالتصويت على الدستور, لكن عندما تتعلق أمورالدنيا بالدين من حلال وحرام وبالنهي عن المنكر والفساد والظلم يبعد الدين عن السياسة, وهذا هو التناقض والنفاق الموجود عند النظام وعند علماء السلطان, وإثنان أشد عذاب عند الله أمير لا يحكم بما أمره الله وعالم يجادل بالقرأن, وكما أن البعية لا تجوز لحاكم فاسق لا يحكم بشرع الله وهل ملك المغرب الذي يبايعونه بطريقة العصورالمتخلفة بالعبودية بالإنحناء له بالركوع وتقبيل يديه ياله من تخلف ونفاق, توجد فيه مواصفات أمير المؤمنين وتجوز البيعة له ؟ الكل يعلم أن الملك محمد السادس لوطي, ينهب الأموال والممتلكات ويسيطر على خيرات وإقتصاد البلد هو وعائلته عن طريق الهولدينغ أونا ويعد سابع أغنياء العالم وأجرته تتعدى أجرة الرئيس الأمريكي بستة مرات, زيادة عن الملايارات الموزعة على البنوك السويسرية والفرنسية والأمريكية المنهوبة التي تركها له أبوه السفاح الحسن الثاني والتي تقدر بأزيد من 42 مليار أورو في أول الشهور التي إستسلم فيها ذلك الحكم الديكتاتوري الموروث, في الوقت الذي تعاني فيه الأغلبية الساحقة من الشعب المغربي من الفقر والتهميش والتخلف.
    نعم, إن هذا النظام الملكي الفاسد والمتعفن قائم على التزوير والترهيب والتخويف والعبودية والذل والإهانة والنهب والسرقة والظلم والإرتشاء والفساد ويعتمد على البلطجية وأحزاب الذل والخزي والعار, وهو الذي يحمي المفسدين من المحاسبة,أما الديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان وحرية التعبير فلا وجود لها أصلا بالمغرب فهناك تلميع وجه النظام الملكي الفاسد والمتعفن حيث أن أياديه ملطخة بدماء الشهداء ومازال جلاديه يتمتعون بالحصانة ولا من يحاكمهم عل تلك الجرائم التي إرتكبوها في حق المناضلين من تعذيب وقتل وإغتصاب, ملك ديكتاتوري لوطي فاسد ينهب كل شيء يتحكم في كل شيء يعفو عن من يشاء ويغني من يشاء وإليه ترجع الأمور, ويضحك على ذقون الناس بمشاريع كلها ممولة من البنوك الأجنبية ولا يدفع من تلك الأموال التي يستولي عليها هدفه هوإغراق خزينة الدولة بأموال خارجية ومن البنك الدولي لكي يظل محميا من الدول العظمى تحث غطاء هاته الأموال وما يسمى بمحاربة الإرهاب حيث أن نظامه الفاسد والمتعفن هو من يتفنن في زراعة وتلفيق الإرهاب, أما الدستور الجديد لقد عرفنا من أول البداية كيف عين هذا المليك اللوطي اللعين تلك اللجنة برأسة المنوني بتحضير ذلك الدستور الممنوح لكي يحمي مصلحته, وكيف ثم الترويج والتصويت له, فالمليك اللوطي اللعين أعطى إشارته الواضحة بالتصويت بنعم ومن يخالف تلك الإشارة فطبعا بالنسبة له ولنظامه قد تمرد عن الملكية فكان من واجب وزارة الداخلية ووزارة الأوقاف والنواب في داخل قبة البرلمان المزيف و أحزاب الذل والخزي والعار والوزراء المذلولين لسيدهم المخنث والعمال والشيوخ والمقدمين والشيخات والبلطجية وجوه الشر إلا أن يروجوا لذلك الدستور الممنوح برمي الرماد على عيون المطالبين بإسقاط الفساد الذين يتظاهرون من أجل الكرامة والحرية والديمقراطية ومحاسبة المفسدين, لكن هذا لن يسكت أصوات الأحرار الرافضة للعبودية والذل والإهانة والفساد والظلم والتخلف والتهميش والتخويف والترهيب فهذا جيل جديد من الأحرار وعصر جديد يرفض العبودية والإستكبار.
    أيها الإخوة أيتها الأخوات المطالبين بملكية برلمانية إنكم واهمون في تحقيق هذا المطلب, لقد تبين لكم من خلال هذا الدستور الممنوح أن الديكتاتور سيبقى ديكتاتور يتحكم على رقاب المغاربة بالحديد والنار ويهينهم ويحتقرهم بتوزيع هبات وصدقات ويمارس حق العفو على السجناء لكي يظل المواطنين مقبلين يديه بالإستعطاف تحث رحمته لا للجوء إلى القوانين ويبقى هو سيدا والجميع كلهم عبيد تحث سيطرته وعجرفته, يجب المطالبة بإسقاط الملكية وإقامة جمهورية ديمقراطية من الشعب.

    طاهر زموري
    مناضل أمازيغي أحد أبناء شهداء الأطلس الأحرار

    Posted by Taher Zemouri | July 6, 2011, 5:19 pm
  2. الوجه الحقيقي للنظام الملكي الديكتاتوري بالمغرب

    مند بداية خروج المستعمر الفرنسي والإسباني من المغرب والشعب المغربي يعاني الإختطاف وااتعذيب والقتل والقمع والإهانة من طرف تلك الألة القمعية الديكتاتورية للنظام الملكي الفاسد والمتعفن التي يتحكم فيها جهازي المخابرتين البوليسية والعسكرية التي تمشي بتعليمات من الملك الطاغوت الديكتاتور المتسلط على رقاب المغاربة والتحكم فيهم ليس فقط بالحديد والنار بل بإهانتهم وجعلهم كلهم عبيد يركعون ويسجدون له ويقبلون يديه, فمنهم من يقبل رجليه, والمتتبع للشأن السياسي بالمغرب يلاحظ أن أول بداية إستسلام الحكم للوطي السادس أصبح يلقب بملك الفقراء صارت صوره في كل مكان وإحتفال ومقرات الأحزاب وقاعات الإجتماعات, فبعد هاته الخطة التي تبنتها جهاز المخابرات بإشراف خبراء في الشأن الأمني للملك من القصر والداخلية أصبح القمع يمارس على حرية التعبير وتطبق أشد العقوبات لكل من يمس بشخصية اللوطي الطاغوت, وأصبحت الشعارات تنادي بالتمجيد والتمديح بقدسيته (المدنسة) سواء على لسان تلك المجموعة من الراقصات والببغات في الحكومة أو من خلال رؤساء أحزاب العار والذل أمثال المنافق عبدالإه بن كيران من الحزب اللقيط حزب العدالة والتنمية (النذالة والعبثية) الذي أصبح ملكيا أكثر من الملك وعبدا مذلولا للطاغوت أكثر من عبادة الله عزوجل والغريب أنه يدعي بالمرجعية الدينية, فمتى كانت المرجعية الدينية ترخص بقدسية الطاغوت والتسبيح له والركوع والسجود له؟ وأمثال حبيب اللوطي الطاغوت فؤاد علي الهمة الذي أصبح يتحكم في القرار السياسي بالمغرب من داخل قبة البرلمان المزيف عن طريق حزبه المسطنع حزب الأصالة والمعاصرة (المغالطة والمحاصرة) الذي أصبح في ظرف قصير من الوقت يعد من أقوى الأحزاب بالمغرب بفضل العلاقة الجيدة التي تربط فؤاد علي الهمة باللوطي المتعجرف,علما أن كل الأحزاب بالمغرب هي أحزاب الذل والعار, لماذا لم تظهر هاته الهمة العبقرية السياسية بالمغرب بهاته القوة وبتأسيس حزب لها في أيام إدريس البصري العبد الحقير للسفاح المجرم الحسن الثاني؟ نعم لقد كان البصري العدو الحقيقي بالنسبة لكل من اللوطي الطاغوت السادس وفؤاد علي الهمة في عهد السفاح المجرم الحسن الثاني, لكون البصري كان يعلم جيدا عن طريق جهاز مخابراته في الداخلية عن الأفعال اللوطية التي كان يقوم بها ولي العهد (اللوطي السادس) وأصدقائه منهم الهمة, فأول ما إن إستسلم اللوطي السادس الحكم بالمغرب ببعض الشهور فقط حتى ثم طرد إدريس البصري من وزارة الداخلية علما أنه كان من أخلص وأحقر الوزراء إطلاقا وكان من أبرز وأقوى بوليسي يحمي العرش الملكي فرغم إخلاصه القوي وعبوديته المطلقة للنظام الملكي الديكتاتوري والمتعفن لم يشفع له بالبقاء على رأس أم الوزارات بالمغرب ففضل اللجوء إلى فرنسا والعيش فيها إلى أن توفي فيها خوفا أن تثم تصفيته في حاذثة سير لما يحمله من أسرار شخصية حول الملك اللوطي بما كان يمارسه من لوطية كما كان يدبرها هو بنفسه بتصفية المعارضين السياسين للنظام الملكي الفاسد والمتعفن, ولا يخفى على أحد في المغرب الطريقة التي تمت فيها تصفية الجنرال أحمد الدليمي في حاذثة سير غامضة في طريق مراكش بعد لقائه بأحد عناصر البوليزاريو والمعارض المغربي أحمد رامي بالسويد, حيث أن مخابرات الموساد هي من بلغت عن كل الإتصالات التي أجراها الجنرال الدليمي في ستوكهولم إلى الحسن الثاني , وكما لا يخفى وجود ثلاتة مكاتب للموساد في كل من الرباط والدارالبيضاء ومراكش في بداية السبعينات وربم قد زادت مكاتبها في باقي المدن المغربية وزاد نشاطها المخابراتي, وليس بالغريب على أن هناك تنسيق قوي بين الجهازين المخابراتي المغربي والإسرائيلي في حماية العرش الملكي الشيء الذي زاد محبة ومودة وإخلاصا لكل ماهو يهودي من طرف كل أفراد العائلة الملكية بالمغرب, وأكبر شرف يقدمه النظام الملكي لليهود المغاربة هو تعيين أندري أزولاي المستشار الخاص من كلا الطاغوتين السفاح الحسن الثاني واللوطي السادس في دولة يدعي حاكمها أمير المؤمنين وياله من نفاق , ولا يخفى على المستهلك المغربي تلك المنثوجات الإسرائيلية التي تغزو الأسواق المغربية والصفقات التجارية الكبرى إنها سياسة الإزدواجية والضحك على دقون الإخوة الفلسطنيين من طرف ملك المغرب بصفته رئيس لجنة القدس, القدس تنتهك حرماتها وأهلها يهجرون منها أو يسجنون ويطردون من سكناهم ورئيس لجنة القدس لا يحرك ساكنا بل أكثر من ذلك فنظامه هو من يستقبل ويرحب بالسفاحين والمجرمين الصهاينة في حق الشعبين الفلسطيني واللبناني رغم المطالبة بتوقيفهم ومحكاتهم دوليا أمثال تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الإسرائلية وعاميير بيريتز وزير الحربية الإسرائلي السابق وكلاهما مجرما حرب ضد الإنسانية على الشعبين اللبناني والفلسطيني, فقبل الإعتداء والهجوم على جنوب لبنان الأخير ببضعة شهور فقط قام السفاح والمجرم عاميير بيرتز بزيارة إلى المغرب ليس بصلة الرحم بكونه من مواليده بل للتشاور مع النظام الملكي بالمغرب ومع أجهزة المخابرات السعودية لتصفية حزب الله اللبناني الذي يشكل خطرا قويا على النظام السعودي, والكل إستمع إلى تصريحات وزيرخارجية السعودية المعتوه سعود الفيصل ملوحا بحماقة حزب الله بدون أن يستنكر ذلك الإعتداء الإسرائلي على جنوب لبنان أو المطالبة بإيقافه وكم من دعم سياسي ومعنوي قدم للعدو الصهيوني المتوحش من طرف باقي الذين يدعون أنفسهم أشقاء بالمزيد من اللوم على حزب الله من كل من النظامين الخبيثين في مصر والأردن مع قدر كبير من الإحترام لكلا الشعبين الشقيقين في مصر والأردن هذا كله لإرضاء الكيان الإسرائيلي لتصفية المقاومة ضد الإحتلال الصهيوني الذي يحافظ على عروشهم وكراسيهم المبنية على القمع والترهيب والتزوير والنهب والسرقة, فبعد تلك الحربين العدوانين على الشعبين اللبناني والفلسطيني قطعت العلاقة الدبلوماسية بين المغرب وإيران من جهة ومع فنزويلا من جهة أخرى بمررات خرافية لا تقبلها القواعد الدبلوماسية بين الدول في قضية لا دخل المغرب فيها لا من قريب ولا من بعيد حول النزاع البحريني الإيراني وفي قضية فنزويلا من قضية الصحراء حيث أن العلاقة بين فنزويلا والبوليزاريو كانت قائمة منذ زمن طويل, لماذا إنقطعت العلاقة الدبلوماسية بين المغرب وفنزويلا فورا عندما قطعت فنزويلا علاقتها مع إسرائيل وطرد سفيرها من كاراكاس ؟
    بوجود عملاء إسرائيل في داخل الجسد العربي أمثال ملك المغرب اللوطي السادس على رأس لجنة القدس وملك الأردن القمرجي إبن اليهودية عبدالله الثاني , وفرعون مصر البقرة الضاحكة مبارك والنظام الخبيث أل سعود الذي يفسد في أرض الله طولا وعرضا ويتستر بمظلة الإسلام لن تتحر لا القدس ولا فلسطين من يد إسرائيل مادامت إسرائيل هي من تقدم لهم الحماية بالحفاظ على عروشهم وكراسيهم المتعفنة والتي لاتصلح إلا لتبول والتبرز عليها وهم جالسون فوقها.
    إن المخابرات الإسرائلية تلعب دورا مهما في حماية النظام الملكي الفاسد والمتعفن بالمغرب فهي التي تقوم بتدريب حراس الملك وقادة الجيش الكبار, فمنهم مثلا الجنرال أحميدو العنكري رغم كل الأخطاء التي إرتكبها عندما كان قائدا مهما في الجيش بإتهامه بحماية مافيا المخدرات بالمغرب, إلا أنه لم يقدم لا للمحاكمة ولا للتحقيق معه بل أسندت له مهمة كقائد أعلى للقوات المساعدة والتي هي أبسط جهاز بوليسي يلقبونه المغاربة بمردة أو المخزني خوفا أن يصبح عدوا للنظام ويكشف كل الأسرار التي يعرفها عن النظام الملكي الفاسد والمتعفن قائم على تركيع المغاربة وجعلهم عبيدا مذلولين لا كرامة لهم لكي يظلوا منحنين الرأس بعبودية الملك الطاغوت بالركوع والسجود له مقبلين يده وجعله مقدسا (مدنسا ) عليهم بإستعمال كل الوسائل المتاحة سواء عن طريق التخويف والترهيب أو بتلك الألة القمعية البوليسية والعسكرية في خطف وإعتقال وقمع كل من يعارض الطاغوت اللوطي ونظامه الفاسد والمتعفن عن طريق الإرتشاء والتزوير ومنح المناصب العليا لتلك الأقزام المنتخبة من أحزاب الذل والعارالمرضي عنها من طرف القصر, ثم عن طريق الإعلام الرسمي اللعين والأقلام المأجورة لكي تمدح وتزين صورة الطاغوت اللوطي كأنه الواحد الأحد بدونه يتوقف كل شيء, وتطبل له في تلك الإنجازات التنموية التي يقوم بها كأنها ممولة من تلك الأموال المنهوبة التي تركها أبوه السفاح المجرم الحسن الثاني والتي تقدر بما يفوق الأربعين مليار يورو موجودة في بنوك سويسرا وفرنسا وأمريكا, حيث أن كل المشاريع هي ممولة عن طريق البنك الدولي والبنوك الأوروبية ومن مستثمري دول الخليج أو بمساعدات تقدمها تلك الدول الداعمة لنظامه الإستبداذي والديكتاتوري كأمريكا وفرنسا على حساب دافعي الضرائب من شعوب تلك الدول, الشيء الذي جعله يزداد غناءا كما يقول المثل المغربي: إزيد الشحمة في كر المعلوف, فأصبح يعد من سابع أغنياء العالم.
    إن النظام الملكي الفاسد والمتعفن يطبل بالديمقراطية وحقوق الإنسان ودولة الحق والقانون كأن المغرب أصبح دولة من دول إسكندينافيا فوق إفريقيا مع مزيد من
    الإحترام لبعض دول إفريقيا التي توجد بها ديمقراطية وحرية التعبير وإنتخابات حرة أفضل بكثير بما يروج إليه عن طريق الإعلام الرسمي اللعين والأقلام المأجورة, أين حرية التعبير والصحافة عندما تقام مظاهرات كالتي وقعت في سيدي إيفني ضد قبائل أيت باعمران الأمازيغ الأحرار أو في الصحراء أو في قصر السوق أو في الحسيمة وغيرهم من المدن المغربية يثم قمع المتظاهرين بكل حماقة وغباوة تلك الألة القمعية البوليسية التي مازالت متخلفة ولا تغير من أسلوبها الغير المتحضر في مواجهة الأزمات والإضرابات حتى ولو كانت سلمية وبمنع التغطية الإعلامية الدولية بفرض حواجز وعراقل أمام الصحافة العالمية, مازال النظام الملكي الفاسد والمتعفن يعتقد بكل غبائه أن الأخبار و الحقيقة لن تصل, وبكثرة غبائه أمتنعت قناة الجزيرة أولا بتغطية النشرة المغاربية وقدم مراسلها للعدالة حسن الراشدي وبعدها أغلق مكتبها بالرباط بحجة أنها تنحاز للجزائر أو للبوليزاريو فهذا كله كذب وتضليل على الرأي المغربي والعربي, الحقيقة هي أن الجزيرة كشفت الوجه الخفي للنظام الملكي الفاسد والمتعفن, لقد عرت عن الجرائم التي يرتكبها النظام الديكتاتوري بالمغرب في حق المناضلين الأحرار, وعن التهميش والفقر والتخلف والشعودة والفساد والإرتشاء تحث نظام ديكتاتوري يحكم بالحديد والنار ينهب خيرات وثروات وممتلكات البلاد والعباد فأصبح مكشوفا عن حقيقته للجميع بفضل قناة الجزيرة, التي أصبحت تضايقه في أخبارها وتقاريرها.
    لماذا يعتقل في المغرب كل من يدافع عن المال العام ويفضح المتلاعبين كما هو حاصل مع شكيب الخياري المعتقل ظلما في سجون الطاغوت ؟ ولماذا البحث عن قناص ترجيست الذي صور مجموعة من الدرك يقطعون الطرقات كالصوص بلباس عسكري يجبرون السائقين بدفع الرشاوي ؟ فبدل من معاقبة المرتشين النظام يريد معاقبة من يفضح خدامه , أين هي دولة الحق والقانون من الأبواق والتطبيل؟
    لكن المؤسف هو أن معظم الشعب المغربي جاهل ومتخلف لا يفهم لا في الدين ولا في السياسة أي شيء قد اغسلت أدمغته عن طريق الإعلام الرسمي اللعين والأقلام المأجورة جاعلين من المدنس مقدسا أميرا للمؤمنين والصحراء أرضا مقدسة للمغرب,
    إذا كانت الصحراء مغربية لماذا ثم التقاسم فيها بين المغرب وموريطانيا ؟ ولماذا التخوف من الإستفتاء والذي يضمن لسكان الأصليون للصحراء في إختيار مصيرهم بأنفسهم إما الإنضمام إلى مملكة الطاغوت ويصبحون عبيدا يركعون ويقبلون يديه وإما أن يختاروا أن يكونوا أحرارا لهم دولتهم يعيشون في عزة وكرامة بخيرات بلدهم من فوسفاط وثروات معدنية وأسماك بحرية. ولا يخفى على أحد بما يقوم به الجنرال بناني القائد العسكري للقوات المسلحة بالصحراء من نهب في الثروات السمكية ببواخره المحيطة على طول المياه الصحراوية من الكويرة إلى سيدي إيفني ثم إلى أكادير حيث تتثم تصديرالأسماك إلى الخارج.
    الكل ينهب في المغرب لأن الملك الطاغوت ينهب ولا يحاسب على قصوره وممتلكاته وشركاته كل مصالحه التجارية معفية من كل الضرائب (حاميها حرميها). كما أنه أول من ينشر الفساد والفواحش واللوطية بالمغرب بإسم الحذاثة والتحضر عن طريق المهرجانات السفيهة للسينما والغناء والرقص وعروض الأزياء التي تجمع اللوطيين والساحقات والباغيات والعاريات في بلد يدعي أن الإسلام دين البلد والملك أمير المؤمنين ياله من نفاق وبهتان وتضليل, كل مهرجانات الفسق والعري تثثم إما تحث إشراف اللوطي اللعين أو تحث إشراف أخوه الزنديق رشيد أو زوجته المتبرجة سلمى بناني والتي لا حياء فيها أو تحث إشراف أخواته اللعينات الذين يبدرن أموال الأمة على أحبائهن من اليهود والنصارى من مصممي الأزياء ونجوم السينما في فرنسا وإيطاليا وأمريكا كما يفعل اخوهم الزنديق مع الباغيات في المكسيك والبرازيل وأمريكا وفرنسا.
    يستحيل محاربة الفساد والإرتشاء والملك اللوطي وعائلته هم أول الفاسدين والمفسدين بالمغرب, فهم محميون من طرف مجموعة من الفاسدين والمفسدين, فالنظام السياسي والإقتصادي مبني على الفساد والإرتشاء, فكل من أراد أن يغامر بأمواله فليستثمرها بالمغرب وإذاك سيجني على نفسه إلا الندم والبكاء وضياع الوقت والأموال .
    هذا هو الوجه الحقيقي للنظام الملكي الديكتاتوري بالمغرب القائم على النهب والسرقة والقمع والترهيب والتخويف والإستبذاد والذل والعبودية والفساد والإرتشاء, فالعزة والكرامة لكل الأحرار المغاربة والخزي والعار والمزيد من الذل والإهانة لمن يستحقها من المطبلين والمتملقين الأغبياء لسيدهم الملك اللوطي السادس.

    طاهر زموري
    أحد أبناء شهداء الأطلس الحرار

    Posted by Taher Zemouri | September 21, 2011, 3:11 pm

Trackbacks/Pingbacks

  1. Pingback: To the #Feb20 movement women: Are you fighting for yourselves … | Morocco | MAROC MOROCCO - April 9, 2011

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: